شبان من بلدة القريا يلقون القبض على مهربين ينقلون مازوت “داعش” ويستولون على سيارات للمخابرات الجوية

ألقى شباب من بلدة القريا القبض على مهربين ينقلون مازوت “داعش”، مع سياراتهم ومهرباتهم، ظهر يوم الجمعة 19 حزيران، بعد أن قطعوا الطريق عليهم عند مفرق ثانوية البلدة، ثم توزعوا على مفارق عدة، واستولوا على أربع سيارات تابعة للمخابرات الجوية والحزب السوري القومي الاجتماعي، وصادروا مبلغاً من المال كان بحوزة المهربين، حسب مراسل “ضوضاء”.10599510_884387004967852_5517731936144975047_n

ونقل مراسلنا عن ناشطين من القريا، أن الشباب ألقوا القبض على أكثر من عشرة مهربين مع سياراتهم، وتبين بعد التحقيق معهم أنهم يتبعون الحزب السوري القومي الاجتماعي والمخابرات الجوية لدى قوات النظام، واعترفوا بأن مسؤولين من مليشيا “جيش الدفاع الوطني” يسهلون عملهم في المحافظة.
وكانت دورية مشتركة تابعة لقوات النظام ألقت القبض على عصابة تهريب، مطلع الشهر الجاري، تعمل بين قرى ملح والهويا والحريسة وشعف في ريف السويداء، خلال محاولتها المرور بكمية من المواد المهربة في المنطقة، حسب ما أفاد مراسلنا.
في السياق، داهمت دوريات تابعة للأمن العسكري منطقة الشعاب شرق بلدة ملح في السويداء، يوم الأحد 24 أيار، حسب مراسل “ضوضاء، الذي قال إن الدوريات أتلفت كميات كبيرة من براميل المازوت، إضافةً إلى المستودعات التي يخزن بها المازوت المعد للتهريب.
وأشار المراسل أن منطقة الشعاب، التي يسكنها غالبية من البدو، تعتبر المصدر الرئيسي لمادة المازوت المهرب، عن طريق عناصر من مليشيا “اللجان الشعبية” في محافظة السويداء، إلى محافظة درعا.
كذلك، ألقت فصائل “حماة الديار” التابعة لـ”نزيه جربوع” مطلع الثلث الأخير من شهر أيار، القبض على باص معد لتهريب المازوت، متوجه إلى قرية عرى، وعند توقيفه سحب السائق قنبلة يدوية وفك مسمار الأمان، ما سمح له أن يلوذ بالفرار، تاركاً آليته للفصائل.
في سياق قريب، أوقف عناصر تابعون لـ”تجمع فصائل عريقة المسلحة” في الرابع من حزيران، سيارة تحمل 42 جرة غاز والعديد من دفاتر “قسائم البنزين”، معدة للتهريب إلى قرية سميع في ريف السويداء الغربي، كمرحلة أولى لتهريبها نحو قرى اللجاة عن طريق وسطاء ومهربين بدو، تم الإشارة إلى أحدهم وهو “ياسر سلامة”، وذلك حسب ما نقله مراسل “ضوضاء” عن أهال في المنطقة.10405224_884386971634522_8152825401895042104_n
إلى ذلك، قتل شخص وأصيب آخر بجروح يوم الأحد نهاية شهر أيار، بإطلاق نار على منزل قائد مليشيا تابعة للحزب السوري القومي الاجتماعي في مدينة صلخد بريف السويداء، حسب مراسل “ضوضاء”.
ونقل المراسل عن أهال في المنطقة، أن مسلحين من قرية عرمان يعملون مع “تركي الحلبي” هاجموا منزل “نصار نرش”، وهو أحد قادة الفصائل التابعة لمليشيا الحزب السوري القومي الاجتماعي، ما أدى لمقتل قريبه “ردين أبو مصلح” وإصابة ولده مجيد.
الجدير ذكره، أن الهجوم وإطلاق النار على منزل “نرش” جاء على خلفية إطلاق الأخير النار على “تركي الحلبي” أثناء عبوره بسيارته في قرية الكارس، محملة بوقود مهرب على خط تهريب السويداء – درعا، على ما قاله شهود عيان في المنطقة.

فريق تحرير ضوضاء


أكتب تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.