بيان الهيئة الروحية والمجلس الأعلى لهيئة علماء الموحدين المسلمين الدروز

أصدرت “هيئة علماء الموحدين المسلمين الدروز” يوم الأربعاء 17 شباط، بياناً بعد انتقادات وجهت لهم على خلفية تشكيل “الهيئة الروحية العليا” في محافظة السويداء.
وجاء في بيان الهيئة أن الشيخ “راكان الأطرش” أقدم على “تقديم العباءة” لعدد من المشايخ (نصبهم)، لشغل منصب “الهيئة الروحية”، وذلك “تقديراً لهم على ما يبذلونه من الجهد الموجه لخدمة أنفسهم في مجال الاستقامة المسلكية والدينية”، وفق تعبير البيان.
وأشار البيان إلى اعتقاد الهيئة أن أصحاب الانتقادات الموجهه لهم، يظنون أن هذا الحق يعود لهم وحدهم، وأن أي تصرف به من قبل الغير “هو تعد عليهم وتجاوزاً لحقوقهم”. وفسرت الهيئة في بيانها تشكيلها لـ”الهيئة الروحية” أنه وبعد اجتماع شاركوا به في “دار عرى”، رأوا عدم وجود “زعامة مركزية للطائفة، يمكن الرجوع إليها أو الركون لها”، داعين الجميع لإدراك “الواقع” والعمل على تصحيحه على أسس ثابتة، تعتمد على معرفة “أوامر المعتقد ونواهيه، ومنع التجواز عليها”.
بسم الله الرحمن الرحيم
محافظة السويداء، دار العبادة والثقافة الدينية، هيئة علماء الموحدين الدروز،
الرقم 43/ج، التاريخ 25/2/2016
أيها الأخوة والأخوات: أعاننا الباري وإياكم جميعاً.
في هذا الأسبوع تعرض أحد الأخوان في هذه الطائفة لحادثة توقيف على طريق دمشق- السويداء، وحرصاً منا لضبط الموقف وتوظيف جميع أفعال الخير وحتى الشر اذا حدث لصالح هذا الوطن. فإن هيئة علماء الموحدين المسلمين الدروز وباسمكم جميعاً تطالب جميع الأجهزة المختصة في الدولة إلى اعتبار جميع السلاح الموجود بحوزة (المشايخ) من هذه الطائفة هو بمسابة سلاح مرخص للحماية الذاتية وهذه الحماية تنسب إلى الأسرة والممتلكات. حينما تهدد من قبل الغير بالاعتداء عليها. وبالاستناد إلى قاعدة عدم استخدامه ضد الدولة، وهذا ما تبث برهانه على امتداد سنوات هذه الأزمة التي يمر بها القطر. سيما وأنه يتواجد إلى جانبه سلاح بيد جهات معينة لم يتم استثماره بالشكل النافع وهو اقرب للحماية الشخصية ومظاهر السلطة والترفع، مع أن أكثر من ثمانين ألف دونم من أراضي هذه المحافظة خارج سلطة الدولة، وفي هذا كفاية للناظر بالانصاف.
دار العبادة والثقافة الدينية، هيئة علماء الموحدين المسلمين الدروز
المفتقر لرحمة باريه وشفاعة هاديه الشيخ جزاع قاسم سراي الدين وفي رد هيئة علماء الموحدين المسلمين الدروز على المعترضين على تعيينها أُصدر البيان التالي.

 

أكتب تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.